الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ألم تعاهديني على أن تكوني زوجة صالحة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نــــور
مشرفة الحزن الاسلامى
مشرفة الحزن الاسلامى
avatar

عدد المساهمات : 356
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: ألم تعاهديني على أن تكوني زوجة صالحة ؟   الخميس يونيو 16, 2011 4:28 pm

ألم تعاهديني على أن تكوني زوجة صالحة ؟

قصة رائعة فيها عبرة و خير كثير لكل الزوجات ننصح بقراءتها Smile)

مرت شهور على زواجي ..وبدأت أعباء البيت ومسؤولياته تأخذ كثيراً من وقتي واهتمامي ..لم أنتبه إلى أنني صرت أهمل في مظهري ..قل اهتمامي بأن أبدو جميلة أمام زوجي ، لم أعد أجلس طويلاً أمام المرآة ..هل هو الاطمئنان إلى أن عبد الرحمن يحبني ولن ينصرف عن الاهتمام بي ؟ أم هي مشاغل البيت التي لم تعد تترك لي الوقت الكافي الذي أهتم فيه بنفسي ؟

كما قلت فإني لم أنتبه إلى إهمال مظهري إلا حين فاجأني عبد الرحمن بسؤاله :

ألم تعاهديني على أن تكوني زوجة صالحة ؟

وقفزت إلى ذهني على الفور صلاتي ؛ هل يتهمني عبد الرحمن بالتقصير فيها ؟ إني محافظة عليها وعلى أوقاتها ! أم أنه يريد حجابي الذي أحافظ عليه كما يأمر الإسلام ؟ ربما قصد طاعتي له ..! مرت هذه التساؤلات والخواطر سريعاً وأنا أنظر إلى عبد الرحمن وعيناي تفيضان تساؤلاً واستنكاراً..!

قلت : وهل وجدت ما ينقض صلاحي ؟

ابتسم وقال : أجل.

قلت : هل رأيتني أضعت صلاة من الصلوات ؟

قال: لا.

قلت : أم تراني أخرتها عن وقتها ؟

قال : ولا هذه.

قلت : هل عصيتك في أمر ؟

قال : حتى اليوم ولله الحمد ،أنتِ تطيعينني في كل أمر.

قلت : إذاً أنت تعني حجابي .. لكني ملتزمة به كما أمرني ربي.

قال : وأنا أشهد أنك ملتزمة بهذا.

قلت بانفعال : ما الذي نال من كوني زوجة صالحة إذاً ؟

قال : يبدو أنك لن تحزريه.

قلت مستسلمة : لن أحزره .. قل ما هو ؟

قال : ألا تلاحظين أنك بدأت تهملين في زينتك لي ؟

قلت صارخة : وما دخل هذا في صلاحي ؟

رد مبتسماً : له دخل كبير !

قلت مغضبة : اسأل من شئت من المشايخ والعلماء … فلن يوافقك أحد على أن زينتي لك من صلاحي!

قال : لن أسأل أحداً.

قلت بشيء من الانتصار : لأنك تعرف أنه لن يوافقك أحد على ما تدعيه.

قال : لن أسأل أحداً لأن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم قرر هذا .. ومن ثم فلا أحتاج موافقة أحد منهم.

قلت : لم أقرأ في حياتي حديثاً للنبي صلى الله عليه وسلم يقول فيه المرأة المتزينة لزوجها إمرأة صالحة ..!

قال : أمتأكدة أنتِ ؟

قلت : هات .. قل …إذا كان كلامك صحيحاً ؟

قال : حسنٌ .. استمعي إلى الحديث الذي يرويه ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( ألا أخبركم بخير ما يكنز المرء ؟ : المرأة الصالحة ، إذا نظر إليها سرته ، وإذا غاب عنها حفظته ، وإذا أمرها أطاعته )). “ رواه أبو داود والحاكم"

قلت : النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل من تتزين لزوجها امرأة صالحة !

قال : لقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث صفات للمرأة الصالحة ، وأول صفة من هذه الصفات ، وأول الخصال قوله صلى الله عليه وسلم : (( إذا نظر إليها سرته )) أليس كذلك ؟

قلت : بلى.

قال : وكيف تدخل المرأة السرور إلى قلب زوجها إذا نظر إليها ..؟ أليس بمظهرها الحسن؟

أدركت غاية عبد الرحمن ، وعرفت أنه كان على حق ، وفهمت لماذا قدّم لي بهذا الحوار الذي أثارني به ليجعلني أصل معه إلى هذه الحقيقة.

قلت : هذا يعني أن ظهور المرأة أمام زوجها بمظهر يسره … جزء هام من صلاحها.

قال : أحسنت يا سارة .. ولكن كيف عرفتِ أنه جزء هام ؟

قلت : لأن النبي صلى الله عليه وسلم بدأ به الخصال الثلاث .. وجعله أو خصلة من خصال صلاح المرأة.

قال : ولو أردنا أن نعطي بكل خصلة من الخصال الثلاث نصيباً واحداً لكان نصيب كل خصلة 33% تقريباً من صلاح المرأة.

قلت : إن كثيراً من الزوجات يجهلن هذا .. يجهلن أن اهتمامهن بمظهرهن أمام أزواجهن جزء هام من صلاحهن.

تابعت ضاحكة : بل أنا نفسي كنت من هؤلاء الزوجات قبل قليل.

قال : ما عليك يا سارة …يكفيك فخراً أنك حين تدركين الحق تسلمين به حالاً فلا تجادلين ولا تمارين.

قلت : هذا من فضل الله علي .. ثم بفضل توجيهك الدائم لي وحلمك عليّ.

قال : هذا من فضل الله وحده.

قلت : يخطر في ذهني وجيه آخر نفهمه من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال متهللاً مشجعاً : قولي يا سارة.

قالت : لقد قال رسول الله صلى الله علي وسلم : (( إذا نظر إليها سرته )) ولم يقل إذا نظرت إليها جارتها ، أو نظرت إليها صديقتها ، أو نظرت إليها ضيفتها ، أو نظرت إليها أمها .. ونحن نشاهد لنساء هذه الأيام يتزيّن للنساء من حولهن .. زائرات أو مزورات أكثر مما يتزينّ لأزواجهن.

قال : بارك الله فيك يا سارة.

قلت : وهناك أمر آخر.

قال وعلائم فرح أستاذ بتلميذه النجيب قد ظهرت على واضحة وجهه : وهو ؟

قلت : صلاح المرأة بتزينها لزوجها يؤدي إلى صلاح زوجها نفسه.

قال : كم أنتِ رائعة يا سارة.

تابعت كلامي : فالزوج حين يرى من زوجته ما يسره لا ينظر إلى غيرها .. وتعف نفسه عن سواها .. ويغض بصره عن النظر إلى النساء.

قال: صدق من قال : [ رب تلميذ فاق أستاذه ] ..وأنت تفوقت اليوم عليّ يا سارة.

_________________

الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه



النفس تبكى على الدنيا وقد علمت ان السلامة فيها ترك ما فيها

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها.... الا التى كان قبل الموت يبنيها

فان بناها بخير طاب مسكنه... وان بناها بشر خاب بانيها




احترم مشاعر الآخرين لكن لا تثق بهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ألم تعاهديني على أن تكوني زوجة صالحة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الحزن الاسلامي :: _…ـ-*™£االمنتديات الادبيه£™*-ـ…_ :: °ˆ~*¤®‰« ô_° منتدي الاسره المسلمة°_ô »‰®¤*~ˆ°-
انتقل الى: