الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شاب على بوابة الالتزام الحلقة 31

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نــــور
مشرفة الحزن الاسلامى
مشرفة الحزن الاسلامى
avatar

عدد المساهمات : 356
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: شاب على بوابة الالتزام الحلقة 31   الجمعة أبريل 08, 2011 5:44 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
^___^

بسم الله نبدأ مع بعض الحلقه رقم 31 وتعالوا نشوف


مين دى اللى شافها عبد الرحمن


ان مع العُسر يُسرا

.........





خرج عبد الرحمن من الكافيتريا وهو يتحدث مع نورهان ..

وذهب ليركب السياره معها..

ولكن وقعت عينيه على شخص يعرفه..!!!!



وقعت عين عبد الرحمن على تلك الفتاه الشقراء..

انها ساره..اخت معاذ..

ترى هل مازالت تتذكره..؟؟


دخل عبد الرحمن السياره سريعا..


وانطلقت نورهان حتى وصلت به الى بيته..


ثم ودعته وغادرت..



صعد عبد الرحمن الى الشقه..


استقبلته أمه هذه المره..



الام : كنت فين كل ده يا عبد الرحمن؟؟


اتأخرت كده ليه؟؟



عبد الرحمن: معلش يا ماما ..الطريق كان زحمه شويه..




الام : يابنى انت بقالك يويمن مش بتصحى تصلى الفجر..
وبفضل اصحّي فيك مبترضاش تصحى..!




عبد الرحمن: معلش يا ماما ..

انتى عارفه انى باجى من الكليه تعبان ..

ان شاء الله هنام بدرى انهارده علشان اصحى اصلى الفجر..




(بدأت آثار المعصيه تظهر على عبد الرحمن..

منذ يومين وهو لايصلى قيام الليل ولا حتى الفجر..!

واليوم اضاع صلاتى الظهر والعصر..!!

وهاهو يكذب على امه ليبرر تاخره.,!!

ترى ماذا سيحدث اذا استمر فى معصيته.. )



-----

على الجانب الاخر..


كان قرابة الشهر قد مضى..


ووالد معاذ ينتظر بفارغ الصبر قدوم اخيه وابنته من المملكه العربيه السعوديه..


وإذ بهاتف المنزل يرن..


انه اتصال دولى..



اسرع الوالد ورفع السماعه..



الوالد : الو ..مين معايا؟؟



المتصل: ازيك ياابو معاذ؟؟




الوالد : ازيك يابو شيرين؟؟عاملين ايه؟





العم: الحمد لله..


الواحد هنا مبسوووووط على الاخر..


مهما حكيتلك مش هتتخيل..





الوالد : ربنا يفتحها عليك كمان وكمان..

وهترجعوا امتى ان شاء الله؟

عايزين نفرح بالعيال بقى..؟




العم: بص يابو معاذ..

ومتزعلش من كلامى..


انت عارف كويس وانا كذلك ان ابنك مش موافق على بنتى ولا بنتى موافقه على ابنك..!!


واحنا كنا هنغصبهم على الجوازه دى ..وده حرام..


انا سألت الشيوخ هنا وقالوا ان الفاتحه اللى قريناها دى بدعه اصلا وملهاش لازمه..


وفيه واحد مصرى هنا اتعرفت عليه طلب ايد البنت..

وانا وافقت..


والحمد لله..الدخله كانت الخميس اللى فات وكل حاجه تمت على خير..


والراجل ربنا يجازيه خير شافلى شغل هنا فى السعوديه ..


وانا الصراحه مش عاوز اسيب البلد هنا..

خصوصا ان شغلى جنب الحرم المكى على طول ..




احس الوالد ان احدا طعنه بخنجر فى صدره من هول ما يسمع..



سكت برهه..

استجمع قواه ..

ثم رد بصوت يائس..


الوالد : مفيش مشكله يابو شيرين..

الجواز قسمه ونصيب..

ربنا يزيدك من نعيمه..




العم: مش عاوزين اي حاجه ابعتهالكوا من هنا؟؟؟




الوالد : عايزين سلامتك..



العم: سلملى على الجماعه عندكوا وكل الناس اللى فى البلد..




الوالد : يوصل باذن الله..




العم: سلاموا عليكو..




الوالد : وعليكوا..



أنهى الوالد الاتصال وتغير لون وجهه..


ورمى جسده على احد الكراسى فى الحجره..


واخذ يحدث نفسه..


بقى كده يا اخويا تكسفنى قدام الواد واهل البلد..؟؟


بقى دى عمله تعملها فيا؟؟؟

مكث قليلا..


ثم توجه الى غرفة معاذ..

فتح الباب..


فوجد معاذ يقرأ القرآن بصوته العذب الندي..

نظر اليه نظرة تحمل معانى كثيره..


ثم قال له: ربنا نجاك منى المره دى..!!



وترك الباب مفتوحا .. ثم غادر البيت..

عاد الوالد الى البيت ...
فوجده ما زال فى غرفته ...
فتعجب كثيرا !!!!!!


الوالد : إنت عجبتك الحبسة فى الأوضة للدرجة دى ؟؟؟؟؟
ده أنا فكرت هاجى ألاقيك طفشت من البيت وريحتنى !!
معاذ : أنا مستنى حضرتك لما تيجى علشان أستأذن إنى أخرج ولا لأ ؟
شعر الوالد بإحراج شديد جراء هذا الرد ..
ثم رد قائلا :


الوالد : لا اخرج ياخويا براحتك ..
إن كان عليا مش عايز أشوف وشك السمح ده تانى...



ثم إنصرف الوالد الى غرفته،،،،
وخرج معاذ من غرفته وذهب الى حجرة الصالون حيث توجد شرفة تطل على الشارع ...
وقف فيها وأخذ يستنشق هواء الحرية ...
وإذا بأخته سارة تلحق به وتقف بجانبه ..
ســـــاره : مبروك..


معاذ : على أيه ..؟
هو فى مشروع جوازة تانية ولا أيه ؟؟؟
ســـــاره : هههههههههه .... إنت خلاص اتعقدت من الجوازات ؟؟!!!
قصدى مبروك الإفراج ...
معاذ : الحمد لله..


ســـــاره : المرة دى جت على قد شهر ....
ياعالم المرة الجاية ممكن تبقى تأبيدة !!!


معاذ : كله خير ..
ســـــاره : هى كل حاجة عندك خير ... خير .... خير...؟
نفسى أعرف الخير اللى فى الحبس ده ؟؟!!
معاذ : طبعا كل حاجة خير .... النبى صلى الله عليه وسلم بيقول ( عجبا لأمر المؤمن فإن أمره كله خير .. إذا أصابته ضراء صبر فكان خير له .. وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له .. ولا يكون هذا إلا للمؤمن ) ..
وربنا بيقول ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) ..


ســـــاره : طيـــــب .....!
معاذ : محدش سأل عليا الفترة اللى فاتت ؟؟
ســـــاره : صاحبك عبد الله جالك البيت كذا مرة وأبوك قاله إنك مسافر عند عمك ,,,,
معاذ : أو عبد الرحمن مسألش عليا ؟؟
ســـــاره : مين عبد الرحمن ده ؟؟؟
معاذ : اللى كان واقف معايا فى المسجد آخر مرة جتيلى فيها هناك......
ســـــاره : أيوة ...أيوة ... عرفته ...لأ .. ده مسألش عليك ....
على فكرة ... أنا شوفته إمبارح خارج من كافتريا على النيل مع واحدة .. إنما أيه ..... قمر ... وركب معاها العربية ....
معاذ : انتى متأكدة إنه عبد الرحمن ؟؟؟


ســـــاره : أيوة ...متاكده..
معاذ : يمكن اخته ولا حاجة ...
بس اللى أعرفه أنهم معندهمش عربية ..!


ســـــاره : أنت غلبان أوى يامعاذ ...
فى حد هياخد أخته ويروح يقعد معاها فى كافتريا ع الكورنيش ...؟؟
معاذ : برده مش هنسئ الظن بيه ،،،!!!
ســـــاره : طيب ؛؛؛ أروح أنا اجهز الغدا بقى !!!
معاذ : ربنا يقويكى...


وأنا هروح مشوار صغير وهارجع على طول بإذن الله ...
(خرج معاذ وذهب الى بيت صديقه عبدالله ليطمئن عليه ...
فتح له عبدالله الباب ...
واندفع تجاه معاذ يحتضنه فى شوق كبير .. )


عبدالله : مش معقول ....
حمدا لله على سلامتك يامعاذ
أيه الغيبة الطويلة دى كلها ؟
مرة واحدة تختفى من غير سلام ولا كلام ؟
معاذ : ربنا يعلم إن غصب عنى ....


عبدالله : إتفضل .. إحنا هنفضل واقفين ع الباب كده ؟
( .... دخل معاذ وعبدالله الى البيت ودار بينهما هذا الحديث ....)
عبدالله : بجد إنت متعرفش أنا كنت قلقان عليك قد أيه .....!!!
أنا روحتلك البيت كام مرة لحد ما حسيت إن أبوك خلاص عايز يضربنى..


..
معاذ : هههههههههههه .... ليه بس كده ؟؟
أنا عارف بفضل الله إن الناس كلها كانت قلقانه عليا .... بس زى ما قولتك غصب عنى ....
عبدالله : كنت فين بقى المدة اللى فاتت دى كلها ؟
ومن أولها ... أنا متأكد إنك ماكنتش عند عمك ...!


معاذ : فعلا أنا ماكنتش عند عمى ...
دا حتى عمى مسافر ..
أنا كان عندى شوية ظروف والحمد لله عدت على خير ،،،
عبدالله : تانى هتقولى الظروف.....؟!
ظروف أيه دى اللى تخليك تختفى من البيت شهر وتقفل موبايلك ومحدش يعرف عنك حاجة ؟!



معاذ : إنت عارف ياعبدالله إنى مابحبش أخلى حد يشيل همى ومشاكلى ...
عبدالله : وهو أنا أى حد برده يامعاذ ؟؟!!
معاذ : لأ طبعا .... بس بالله عليك قفل على سيرة الموضوع ده بقى ...
أنا الحمد لله كويس وزى الفل ....
عبدالله : الحمد لله ....


معاذ : أنا مضطر أمشى دلوقتى علشان مستنينى على الغدا فى البيت ...
عبدالله : وده كلام برده ؟؟
تبقى فى بيتى وتقولى همشى علشان أروح أتغدا ؟؟!
معاذ : معلش بقى ... ما أنت عارف بابا ..!!
وبإذن الله هاقبلك بكره فى درس الشيخ إبراهيم ....
عبدالله : خلاص ماشى..بإذن الله ..


معاذ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عبدالله : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ....

تابعووووووووووووونا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمه بالسما
مشرفة الحزن الاسلامى
مشرفة الحزن الاسلامى
avatar

عدد المساهمات : 382
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: شاب على بوابة الالتزام الحلقة 31   السبت أبريل 09, 2011 10:29 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شاب على بوابة الالتزام الحلقة 31
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الحزن الاسلامي :: _…ـ-*™£االمنتديات الادبيه£™*-ـ…_ :: °ˆ~*¤®‰« ô_° منتدي القصص الادبيه والوعظ الادبي°_ô »‰®¤*~ˆ°-
انتقل الى: