الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  همسة فى اذن المسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجمه بالسما
مشرفة الحزن الاسلامى
مشرفة الحزن الاسلامى
avatar

عدد المساهمات : 382
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

مُساهمةموضوع: همسة فى اذن المسلم   الخميس مارس 31, 2011 9:36 am




بسم الله الرحمن الرحيم

همسة
فى اذن المسلم

أوصى رسول الإنسانية صلوات ربي وسلامه عليه بالشباب فقال " أوصيكم بالشباب خيراً. فإنهم أرق أفئدة.. لقد بعثني الله
بالحنيفية السمحة.. فحالفني الشباب وخالفني الشيوخ
". رواه البخاري.

والشباب هم عماد الحاضر وأمل المستقبل

تذكر يا أخي
– كما يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله – " أن دعاة الشر لا يتعبون ولا
يبذلون جهداً، ولكن التعب وبذل الجهد على دعاة الخير فداعي الشر عنده كل
ما تميل إليه النفس من العورات المكشوفه، والهوى المحرَم. أما داعي الخير
فما عنده إلا المنع !!

ترى البنت المكشوفة فتميل إلى اجتلاء محاسنها، فيقول لك: غضّ بصرك عنها، ولا تنظر
إليها..

ويجد التاجر الربح السهل من الربا، يناله بلا كد ولا تعب، فيقول له: دعه وانصرف
عنه، ولا تمد يدك إليه..

*
إذا أذنبت ذنبا فتب إلى الله. وكلما عدت إلى ذلك الذنب جدد التوبة
بشروطها، ولا تستهن بها و قم إلى الصلاة، وتذكر حديث رسول الله صلى الله
عليه وسلم " ما من مسلم يذنب ذنبا ثم يتوضأ فيصلي ركعتين ثم يستغفر الله
تعالى لذلك الذنب إلا غفر له " رواه أحمد.

*
عد إلى ربك يا أخي، رب العصاة، لا رب التائبين فقط، ولا تيأس فحتى لو أتيت
الله تعالى بملء الأرض خطايا لا تشرك به شيئاً لأتاك بملء الأرض مغفرة،
فاستعن بالله ، والجأ إليه، ليساعدك على تبيان الحق، ويرزقك اتباعه.
تذكر أنك مهما بعدت عن الدين فليس لك في النهاية إلا الله..

انظر إلى المستشفيات كم فيها من شباب يتألم.. فلا تغتر بصحتك..

وانظر إلى القبور كم فيها من صفوة الشباب من مات في حوادث السيارات، أو من داهمته
المنية وهو غير مستعد لذلك اللقاء..

* لا تتصور أنك إذا كنت تعبد الله، فلا بد أن تنجح
في الامتحان بدون عمل ولا مذاكرة!!

ولا بد أن تتقاضى مرتبا عاليا ورزقا وفيراً وأنت جالس في بيتك!!

وأن ترزق بمتع الحياة وأنت لا تكد ولا تعمل!!
*
لا تظنن يا أخي أن التقدم العلمي بدون إيمان ينفع، ولا تظنن أن المال من
دون ورع ينفع .. بل هو وبال على صاحبه .. فكم من شباب شغلتهم الدنيا عن
الآخرة .. وكم من أناس شغلهم الدينار عن المصحف ..

*
إياك أن ترى لنفسك ميزة على الآخرين بتقواك أو عبادتك، فإن أكثر الناس
خشية لله ليس من يزدري العصاة ويحتقر المذنبين، بل هو من يشفق على
الخاطئين ويرشدهم إلى طريق الهداية والتوحيد. والرسول عليه الصلاة والسلام
يقول: " بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم " .

حذار أن تغتر بأعمالك الصالحة.. واحذر من المنّ على الله بالأعمال فإن ذلك ماحق
لأعمالك..

** أحسن
معاملة الآخرين فالناس لا تنسى إساءة المسيء ولو غفرها الله لك، وقابل
إساءته بإحسان. وخصّ أهلك بخير ما عندك فالرسول عليه الصلاة والسلام يقول
" خيركم خيركم لأهله".

* انزع سهم
النظرة العابثة من قلبك إذا انغرس فيه، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول:
"النظرة سهم مسموم من سهام إبليس، من تركه مخافتي أبدلته إيمانا يجد
حلاوته في قلبه".

* حذار من المجلة الفاتنة، والصور الهابطة. ومناظر
الفيديو كليب الساقطة.. والأغاني الماجنة..

يقول أحد المنصَرين: كأس وغانية يفعلان بالأمة المحمدية ما لا يفعله ألف مدفع..
فأغرقوها في حب المادة والشهوات..

*
إذا ألححت بالسؤال على إنسان سخط منك واشتاط غيظاً، وإن أنت أكثرت في
السؤال على الله تعالى كان إليك أقرب في الإجابة. فاكثر من الدعاء لله فلن
يخيبك الله أبدا. " وإذا سألك عبادي عني فإني
قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون "

البقرة 186

حذار أن يضحك عليك الشيطان ويحول عملك إلى رياء وسمعة، لأن ذلك يجعل عملك
للدنيا. ألم تعلم أن رجلا قد تصدق ودخل النار؟ ورجلا جاهد فقتل.. ودخل
النار؟..

الأول تصدق ليقال أنه قد تصدق، وقد قيل.

والثاني جاهد ليقال أنه شجاع، وقد قيل!!

* تذكر شعور " ربعي بن عامر " وهو يدوس
زخارف " الفرس " صائحاً فخوراً بإحساسه بقيمة الإسلام، مع فقره ورثة
ثيابه :

"إنما ابتعنا الله لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده.

ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام..

ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة ".
*
صاحب الأخيار.. وابتعد عن مجالس الأشرار.. ولا تنس مصاحبة أصحاب رسول الله
صلى الله عليه وسلم في قلبك.. لتكون مع محمد عليه الصلاة والسلام في حياتك
وآخرتك.

ختاما ...احذر – أخي الشاب – من الإفراط والتفريط ..
فأحب الأعمال إلى الله تعالى ما كانت موافقة لشرعه .. وأحب الأعمال إليه
تعالى أدومها وإن قل ..

* لا تنس أمك.. هل قبلت يدها اليوم؟ هل أسندت رأسك
على صدرها؟ هل أسمعتها كلمة حب وحنان.

جرب هذا.. وتذوق طعم السعادة التي تملأ قلبك.

جرب هذا.. وتذوق حلاوة رضا الله..
* عندما
يلتزم بعض الشباب بالإسلام ، فأول ما يفعل هو تنفير والدته ووالده من
نفسه، فيجعلهم يقولون : " لقد كان يوما منحوسا يوم تديَن هذا الولد " ..
فإن كان الأمر كذلك فإن الخلل فيك .. والتقصير من عندك .. لأن الله تعالى
يقول : " وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك
به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا "
لقمان 15 .

فأنت تعيش مع أسرة ربما يقف بعضها مع التزامك بالإسلام ، وقد يقف بعضها
ناقما عليك ، وعلى تفكيرك ، وقد تكون البقية الباقية معجبة بك .. تحب أن
تكون مثلك ، ولكن الطريق أمامها غير واضح .. فماذا تصنع ؟

*
عليك أن تثبت للجميع أن استقامتك على شرع الله تعالى أضفى عليك هدوءا
وسكينة .. وبهاء ووقارا .. فإن كنت معتادا على النفور وعدم الطاعة .. فأنت
الآن شخص مختلف تماما .. أصبحت مطيعا هادئا .. إذا نادى والدك .. فأنت أول
من يستجيب .. وإذا طلبت والدتك طلبا فأنت أول من يلبي .. وإن انتابت
الأسرة مشكلة فأنت أول من يقف معها ..

أنت بهذا تدعوهم عمليا إلى حلاوة الإيمان .. وتعصم نفسك من النار .. يقول الله
تعالى : " يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم
وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة "
التحريم 6 .

*
من كان في أسرتك مناقضا لك فعامله بالحسنى .. لا تخاصمه ولا ترفع صوتك
عليه .. ادعه إلى سبيل الله تعالى بالحكمة واللين ، والموعظة الحسنة من
غير شجار ولا خصام ..

ومن كان من أسرتك فخورا بك .. يتمنى أن
يحتذي حذوك ، فإن كان أكبر منك فأطع أوامره ما دامت في طاعة الله تعالى ..
وأظهر له الاحترام والتقدير .. وإن كان أصغر منك .. فعليك أن ترعاه
برعايتك .. تسأله دائما عن أحواله ، لا تبخل عليه بمالك .. تعرف على
أصدقائه ولا تغلظ عليهم بالحديث .. قم بضيافتهم بنفسك عندما يحضرون
لزيارته .. وتكون له قدوة يتأسى بها .. ضع نصب عينيك قول الحبيب صلى الله
عليه وسلم : " ليس منا من لم يرحم صغيرا ، ويعرف شرف كبيرنا " .
وبعض
الشباب يقرأ حديثا واحدا ، أو تفسير آية واحدة .. يفهمها في جو بعيد عن
فقهها ، ثم يسارع إلى تبليغ فهمه الخاطئ لكل إنسان يراه ، فيقابل بعدم
الرضا حتى من المتدينين .. فيزداد تمسكا بفهمه وتشبثا بموقفه ، وتبدأ
الفرقة والشطط بين الشباب المسلم ..

وينسى هؤلاء أو يتناسون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بشروا ولا تنفروا .. يسروا ولا تعسروا "
رواه مسلم .. وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الآخر الذي يقول فيه : " إياكم والغلو في الدين ، فإنه أهلك من كان قبلكم "
رواه
وأخيرا ... أليس شرفا أن نسمو بأفكارنا بعيدا عن الترهات والقيل والقال ؟

أليس طهرا أن ننظف قلوبنا من كل وسوسة ؟

أليس نقاء أن نحافظ على أرواحنا الطاهرة من كل دنس ؟

أليست عفة أن نعف إيماننا عن أهواء النفوس وانحرافات
شياطين الجن والإنس ؟؟




إننا بحاجة إلى تغيير شامل في كل نواحي الحياة .. نحن بحاجة إلى غسيل
القلوب ، التي علا عليها الران والصدأ .. فالقلوب تصدأ كما يصدأ الحديد ..
نحتاج إلى قلب يخاف مقام ربه .. وينهى النفس عن الهوى .. فتكون جنة الرحمن
هي المأوى ...

ولا تنس في النهاية أن تبسط كفيك إلى السماء قائلاً " اللهم
إني أسألك رحمة من عندك، تهدي بها قلبي، وتلمّ بها شعثي، وتبيض بها وجهي،
وتزكَي بها عملي، وتلهمني بها رشدي، وتعصمني بها من كل سوء.


للعلم
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: همسة فى اذن المسلم   الخميس أبريل 14, 2011 10:26 am

جزاكم الله كل ربنا يحفظكم من كل سوء ياااارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجمه بالسما
مشرفة الحزن الاسلامى
مشرفة الحزن الاسلامى
avatar

عدد المساهمات : 382
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: همسة فى اذن المسلم   الجمعة أبريل 15, 2011 11:45 am

شكرا لتواجدك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
همسة فى اذن المسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الحزن الاسلامي :: _…ـ-*™£المنتدي العام£™*-ـ…_ :: °ˆ~*¤®‰« ô_°منتدي الدعوه الي الله°_ô »‰®¤*~ˆ°-
انتقل الى: